مــلــتــقــى الــعــرب

مــلــتــقــى كــــــل الــعــرب
 
الرئيسيةافضل عضوس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أزواج وزوجات.. خفايا ومستظرفات قصص من الواقع (تابع)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
melodylife
Admin
avatar

انثى
عدد الرسائل : 497
العمر : 33
بلدك : algeria
العمل/الترفيه : اعلام الي برمجة
المزاج : good hamdolilah
بلدى :
تاريخ التسجيل : 15/04/2008

مُساهمةموضوع: أزواج وزوجات.. خفايا ومستظرفات قصص من الواقع (تابع)   الأربعاء 16 أبريل - 16:58

هكذا فلتكن النساء
وقع شجار بين الزوجين، فجلست المرأة تبكي، وفي هذه الأثناء طرق أهلها الباب، وقد أتوا لزيارتها، سألوها عما بها، فقالت: تصوروا أني جلست أذكركم فبكيت وتمنيت لو أني أراكم، فسبحان الله الذي جمعنا!
كان الزوج يسمع زوجته وهي (تبرّر) بكاءها لأهلها، فعظمت في عينه، وفرح لحفظها أسرار الزوجية، وعَشّى أصهاره خروفاً إكراماً لها.. وبعد ذهابهم قدم لها طقم ذهب تعبيراً عن حبه لها وتقديره لفعلها.

فعل وأخوه
رأيت ثعباناً.. ففزعت وأنا أصيح خوفاً، وقامت زوجتي تصيح مثلي حتى بدونا وكأننا في مسابقة صراخ (آ آ آ آ .. أووووو).
لم يكن هناك شيئ غير أني كنت نائماً فداهمني كابوس ثعبان فقمت أصرخ، وكذلك فعلت زوجتي..!
من الحياة الزوجية في بيت النبوة
سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم مليئة بالمواقف الرائعة والطريفة بينه صلى الله عليه وسلم وبين أزواجه رضي الله عنهن!.. ولو تأملناها لوجدنا فيها الحكمة والفائدة، وهنا باقة من أجمل مواقف الحياة الزوجية في بيت النبوة..

العناية بالمشاعر
عن عائشة رضي الله عنها قالت: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إني لأعلم إذا كنتِ عني راضية، وإذا كنت عليَّ غضبى)، قالت: فقلت: من أين تعرف ذلك؟ فقال: صلى الله عليه وسلم: (أما إذا كنت عني راضية فإنك تقولين: لا ورب محمد، وإذا كنت غضبى قلتِ: لا ورب إبراهيم) رواه البخاري ومسلم.

في السلم والحرب!
أخرج الإمام أحمد في مسنده وصححه الألباني من حديث النعمان بن بشير رضي الله عنه قال: جاء أبو بكر يستأذن على رسول الله صلى الله عليه وسلم، فسمع عائشة رضي الله عنها وهي رافعة صوتها على رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأذن له ودخل فقال: يا ابنة أم رومان! وتناولها، أترفعين صوتك على رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قال: فحال النبي صلى الله عليه وسلم بينه وبينها، قال: فلما خرج أبو بكر جعل النبي صلى الله عليه وسلم يقول لها يترضاها: (ألا ترين أني قد حلت بين الرجل وبينك؟) قال: ثم جاء أبو بكر فاستأذن عليه فوجده يضاحكها، قال: فأذن له، فدخل فقال له أبو بكر: يا رسول الله أشركاني في سلمكما كما أشركتماني في حربكما.

الغيرة المفرطة
وأخرج البخاري في صحيحه عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم إذا أراد سفراً أقرع بين نسائه فطارت القرعة لعائشة وحفصة، وكان النبي صلى الله عليه وسلم إذا كان بالليل سار مع عائشة يتحدث، فقالت حفصة: ألا تركبين الليلة بعيري وأركب بعيرك تنظرين وأنظر، فقالت: بلى فركبت فجاء النبي صلى الله عليه وسلم إلى جمل عائشة وعليه حفصة فسلم عليها ثم سار حتى نزلوا وافتقدته عائشة، فلما نزلوا جعلت – من فرط غيرتها – رجليها بين الإذخر (وهو شجر) وتقول: رب سلط عليّ عقرباً أو حية تلدغني!.. رسولك ولا أستطيع أن أقول له شيئاً!.. (أخذت بها الغيرة كل مأخذ وهي تنظر إليه يتحدث إلى حفصة) رضي الله عنهن أجمعين.

اليوم يومي!
عن أنس رضي الله عنه قال: كان للنبي صلى الله عليه وسلم تسع نسوة فكان إذا قسم بينهن لا ينتهي إلى المرأة الأولى إلا في تسع فكن يجتمعن كل ليلة في بيت التي يأتيها فكان في بيت عائشة فجاءت زينب فمدّ يده إليها فقالت عائشة: هذه زينب!.. فكفّ النبي صلى الله عليه وسلم يده، فتقاولتا حتى استخبتا (أي تكلمتا كلاماً قوياً)!.. وأقيمت الصلاة فمرّ أبو بكر على ذلك فسمع أصواتهما فقال اخرج يا رسول الله إلى الصلاة واحثُ في أفواههن التراب، فخرج النبي صلى الله عليه وسلم فقالت عائشة: الآن يقضي النبي صلى الله عليه وسلم صلاته فيجيء أبو بكر فيفعل بي ويفعل، فلما قضى النبي صلى الله عليه وسلم صلاته أتاها أبو بكر فقال لها قولا شديدا وقال: أتصنعين هذا؟، رواه مسلم.

في هواك
عن عائشة رضي الله عنها قالت: كنت أغار على اللاتي وهبن أنفسهن لرسول الله صلى الله عليه وسلم وأقول: وتهب المرأة نفسها؟ فلما أنزل الله عز وجل: (تُرْجِي مَنْ تَشَاءُ مِنْهُنَّ وَتُؤْوِي إِلَيْكَ مَنْ تَشَاءُ وَمَنِ ابْتَغَيْتَ مِمَّنْ عَزَلْتَ) قالت: قلت: والله ما أرى ربك إلا يسارع لك في هواك صلى الله عليه وسلم! (أي: يخفف عنك ويوسع عليك في الأمور) رواه البخاري.

الوفاء والذكرى الطيبة
عن عائشة رضي الله عنها قالت: استأذنت هالة بنت خويلد، أخت خديجة، على رسول الله صلى الله عليه وسلم فعرف استئذان خديجة (شبه صوتها فتذكر خديجة) فارتاح لذلك (هشّ لمجيئها وهذا من وفائه وحسن عهده لخديجة) فقال: اللهم! هالة بنت خويلد، فغرت فقلت: وما تذكر من عجوز من عجائز قريش حمراء الشدقين، هلكت في الدهر، فأبدلك الله خيرا منها!.. فقال صلى الله عليه وسلم: (والله لقد أبدلني الله خيراً منها، قد آمنت بي إذ كفر بي الناس، وصدقتني إذ كذبني الناس، وواستني بمالها إذ حرمني الناس، ورزقني الله أولادها وحرمني أولاد الناس).

المشكلة (مطوّلة)
تخضبت صديقتي بالحناء، ولما أتى زوجها من العمل استقبلته بحفاوة وترحيب زائدين، وأخت تحرك يديها يمنة ويسرة لعله ينتبه للخضاب، أسرع الزوج إلى الحمام ليفرغ ما في جوفه فأقبلت عليه: عساك بخير، ولا رأيت الشر، صرخ في وجهها وهو يحبس رغبته في المزيد من التقيؤ: أزيلي الحناء من يديك فإني لا أتحمل هذه الرائحة.
المشكلة ستطول فعلاً!! فمتى سيزول الحناء؟!
بسمة القصيم


ولا أحلى
قريبة لي، بعد ولادتها الثانية دخلت المطبخ فاختلطت عليها الأمور، وعندما قدمت الغداء أحس الزوج بحلاوة غير معتادة، فقال: طاب الطعام حتى صار حلواً!!
لقد كان سبب (الحلاوة) هو أن الزوجة وضعت السكر بدلاً عن الملح!!
رقية عبد الله الضحوك – الخرج

شجاعة مفرطة
زوجتي تتمتع بجبن شديد، وتخاف كثيراً من الوزغة، في أحد الأيام كانت متوجهة إلى الحمام لغسل الملابس، فرأت وزغة على باب الحمام فلم تستطع الدخول، كما أنها لم تستطع ترك المكان خوفاً من أن تهرب الوزغة وتختفي في البيت، فبقيت تحرسها على أمل أن أعود بسرعة لأقتلها، فظلت واقفة لمدة ساعتين، ولم يكن يخفف عنها إلا التحرك قليلاً في مكانها وعيناها مسمرتان في الوزغة!! وعندما عدت انفجرت بالبكاء، ليس من الخوف بل من شدة الألم في ظهرها، أما أنا فلم أتمالك نفسي من الضحك..
للعلم! .. الوزغة كانت من الحجم الصغير!!.
أحمد المطرقي

على أكثر من محور
جاء وآثار اللكمات والدماء على وجهه، فعرفت زوجته أنه تشاجر مع أحد، وبعد أن هَدّأت من روعه، وعالجت آلامه فهمت أنه اشتبك مع شباب كانوا يجلسون أمام باب دكانه ويعاكسون النساء.. وعندما نهرهم، انقضوا عليه ضرباً.
بعد ذلك أخذ الزوجان مضجعهما، وفي منتصف الليل لم تشعر الزوجة إلا ورأسها بين يدي زوجها وقد أحكم قبضته عليها بساعديه فكادت تختنق، ولم تستطع الكلام، ولا الصياح، حتى لاح الموت أمام عينيها فنهشته بفمها نهشة أيقظت الزوج من كابوسه..
آآه.. لقد كان يحلم بتلك المعركة التي خاضها ليلة البارحة!!.
أم الوليد خالد - المكلا



غرور
تزوجت امرأة برجل أعمى، وذات يوم قالت له: آه لو رأيت جمالي؟، فقال لها: لو كنت كما تقولين لما تركك لي المبصرون!!.
سجى الليل الكلالي – الشحر

عمل الرجل
ذكر ابن الجوزي في صيد الخاطر: قيل لابن عثمان النيسابوري: ما أرجى عملك عندك؟.
قال: كنت في صبوتي يجتهد أهلي لأتزوج، فآبى عليهم، فجاءتني امرأة فقالت: يا أبا عثمان، إني قد هويتك، وأنا أسألك بالله أن تتزوجني، فأحضرت أباها وكان فقيراً فزوجني وفرح بذلك، فلما دخلت إليّ رأيتها عوراء عرجاء مشوهة، وكانت لمحبتها لي تمنعني من الخروج فأقعد حفظاً لقلبها ولا أُظْهِر لها من البغض شيئاً، وكأني على جمر الغضا من بغضها، فبقيت هكذا خمس عشرة سنة حتى ماتت، فما من عملي شيء هو أرجى عندي من حفظ قلبها!.
فقيل له: فهذا عمل الرجال!!.

تصويب دقيق
في أحد أيام الصيف، دخل زوجي إلى المطبخ ليشرب الماء البارد، وبينما كنت منهمكة في الطبخ، وقد اجتمعت علي حرارة الصيف وحرارة نار الطبخ، قام زوجي فسكب الماء على رأسي.. شهقت شهقة عظيمة من شدة برودة الماء، واغتظت، فأخذت كوباً وملأته، لكنه هرب مني إلى الحمام وفتح الباب بسرعة ودخل فتفاجأ بوالده هناك، دهش عمي ووقف زوجي محرجاً، وقبل أن يستوعب المسألة أسرعت بنزف الماء، فابتعد قليلاً، و...
آسفة.. لقد بللت عمي!!

ذكاء فأر
كان في منزلنا فأر أعيتنا الحيل للقبض عليه، وذات يوم رأيته يدخل الحمام فقلت لزوجي: لن أدخل الحمام حتى تقتله، فقام زوجي بالتفتيش في الحمام، ولم يجده، فأمرني بسكب قليل من الماء في حوض المطبخ لعله في الماسورة (وكان لدينا ماسورة من المطبخ تصب في الحمام).. صببت الماء، وظللت واقفة ما بين الحمام والصالة، وممسكة بالوعاء البلاستيكي تحسباً لأي طارئ، كنت أرتجف وكلي خوف من الفأر.
فجأة.. ظهر الفأر في الصالة فجمعت قوتي ورفعت يدي ورميته بالوعاء البلاستيكي و..... آآآه، رأس زوجي، لقد وقع الوعاء عليه بدلاً عن الفأر!! ولا تسل عن موقفي!!

من حفر لأخيه...
عندما كنت في الثانوية أحضرت إحدى صديقاتي عنكبوتاً من البلاستيك الأسود لتُؤكّلنا به المقالب وكان لها ما أرادت، فقررنا أن نمزقه ونرمي به، لكن خطرت لي فكرة أن (أعملها) في إخوتي قبل أن أتخلص منه.. وعندما رجعت من المدرسة، تذكرت العنكبوت فأسرعت وأخرجته من حقيبتي لأختبر شجاعة زوجي، وقد باءت محاولتي بالفشل – طبعاً حتى قبل أن تبدأ – ثم وضعته في انتظار آخر الأسبوع لأخيف به أهلي..
وبعد 7 أيام رمى زوجي نحوي شيئاً مخيفاً ذا لون أسود، فلم أستطع الحراك من مكاني، وأخذت أصرخ وأصرخ حتى أصطدم بي ثم وقع على رجلي وقلبي لم يعد مكانه من الخوف...
أووو.. لقد كان ذلك العنكبوت!!

الإسهال.. لعلاج المقالب
رجل تعود أن يؤكّل زوجته المقالب المزعجة، قررت الزوجة وأخت الزوج رد الجميل، فقدمتا ثلاثة أكواب من الشاي في جلسة هادئة، كان الرجل يشعر بطعم غريب فسأل: ما بال طعم الشاي؟ والزوجة تنفي وتقول: ما به شيء وكذلك أخته، وبعد فترة كان الرجل يذرع المسافة إلى الحمام جيئة وذهاباً حتى أنهكه التعب!
لقد وضعت له أعشاباً مسهّله!!

من حقوق المرأة
كان العلامة يحيى بن محمد القاسم رئيس القضاة في اليمن أيام حكم المتوكل على الله، فوقعت منازعة بين جماعة من أهل الإمام المتوكل بشأن تقسيم تركة، فأحالهم على القاضي المذكور، فلم يستطع أن يفصل بينهم وأن يقنع جميع الأطراف، دخل على زوجته وكانت ابنة الإمام المتوكل، فرأته مهموماً وعرفت منه القضية، فقالت له: الأمر سهل، أعط فلاناً كذا، وفلاناً كذا، ثم أرسل إليهم واعرض عليهم هذه القسمة، فقبلوا واقتنعوا وخرجوا راضين، ثم عرف الإمام المتوكل ما وقع، فأخبر به وزيره، فأنشد:
لنا قاضي ما مضى حكمه
............ وأحكام زوجته ماضية
فيا ليته لم يكن قاضياً
............ ويا ليتها كانت القاضية

آه.. يا جوال
في أول مرة لاستعمالي الجوال وكنت فرحة به سجلت جميع أرقام هواتفي في الذاكرة وأردت أن أبدأ بداية (مبشرة)، فقررت أن أبعث أول رسالة لزوجي عرفاناً مني له على حسن عشرته وجميل لطفه معي، فكتبت عبارة: (ما الحب إلا للحبيب الأول) وأسرعت بالضغط على (بحث) في الجوال، وكما يقال: (العجلة من الشيطان) وصدق قائله، فضغطت أصبعي بالخطأ على رقم هاتف أستاذ ابني الصغير في المدرسة، ومباشرة أُرسلت الرسالة ولم أستطع إيقافها لأني لم أكن متمرسة في استعمال الجوال.
أصابتني حينها خيبة عجيبة فأسرعت لزوجي لأخبره، فطار عقله، وغضب، وندم على شرائه الجوال، وليت الأمر وقف عند هذا الحد، بل راح جوالي يرن وإذا برقم هاتف الأستاذ على الشاشة (يبدو أنه انزعج من رسالتي ويريد أن يعرف مُرسلها) واستمر الجوال يرن مرات ومرات وأنا أتجاهله خوفاً من العواقب وأدعو الله أن يصرف الأستاذ عني ولا يخزيني، ومن حينها وأنا أحاول أن أتريث في إرسال رسائلي إذ لا تسلم الجرة في كل مرة.

مقلب ممرض
رن الهاتف فرفعت الزوجة السماعة وإذا بصوت رجل خائف، قد امتزج كلامه بالبكاء وهو يقول: (ألحقوا! أبوكم، صار عليه حادث وهو في المستشفى).
صدمت المسكينة وأغلقت السماعة وأخذت تبكي وهي حائرة كيف تتصرف، ثم لبست عباءتها و... رن جرس الباب، ذهبت إليه مسرعة، فرأت زوجها واقفاً أمامها ليس به شيء..
لقد كان مقلباً طبخه له أحدهم.. لكن القصة لم تنته بعد.. فما إن رأت المرأة زوجها حتى وقعت على الأرض مغمى عليها، فأخذها إلى قسم الطوارئ، و.. المهم أنه وقع له حادث وذهب إلى المستشفى!.

باب النجار مخلوع
على الرغم من كون زوج خالتي طبيب نساء وولادة، إلا أنه لم يولّدها قط، ولا يريد ذلك!، في مرة من المرات داهمتها آلام الولادة وزوجها في العمل، فأسعفها أخوها إلى المستشفى، وهناك تعسرت الولادة، فاضطرت الطبيبة إلى استدعاء الطبيب المختص، جاء الطبيب وأنقذ الموقف دون أن يسأل عن اسم المريضة.
ولما انتهى علم أنها.. زوجته.

حمولة زائدة
ذهبت مضطرة إلى مقر عمل زوجها وهي حامل في الشهر التاسع، كان مكتب زوجها واسعاً وأرضيته من الرخام وبجانبه عدد من الموظفين، دخلت الزوجة الحامل وهي تسرع وتسرع وتسرع و... انزلقت المسكينة حتى وقعت على ظهرها، نظر زوجها إلى نفسه بين الموظفين ومضى إلى غير رجعة، طبعاً لم يجد الزوج بداً من تقديم استقالته من العمل فوراً!!

المهم السيارة
كان زوجي ذاهباً للمدرسة وإذا بي أحس بآلام الولادة، قلت له: لا تذهب للعمل هذا الصباح فأنا تعبانة، فصار في حاله عجيبة.. فرح، خوف، قلق.
ثم ذهب بي إلى المستشفى وكنت في الطريق لا أتحمل المطبات الصغيرة.. فإذا أسرع قلت له: شوي يرحم والديك. ولم أكن أدري لماذا يسرع! فجأة عطست ابنتي الصغيرة فقلت له: أنفها وأشرت إلى ابنتي (أقصد أن ينظف أنفها)، صعق زوجي في بداية الأمر، ثم أنفجر ضاحكاً وهو يقول: لماذا قلت انفها وأشرتِ إليها؟ ثم أردف بلهجة الفرح: حسبتك تقولين أنف الجنين خرج فطار عقلي على سيارتي الجديدة..!
بنت العبدلية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
melodylife
Admin
avatar

انثى
عدد الرسائل : 497
العمر : 33
بلدك : algeria
العمل/الترفيه : اعلام الي برمجة
المزاج : good hamdolilah
بلدى :
تاريخ التسجيل : 15/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: أزواج وزوجات.. خفايا ومستظرفات قصص من الواقع (تابع)   الأربعاء 16 أبريل - 16:58

ما السر؟!!
طلبت مني زوجتي بإلحاح شديد أن أحضر لها هاتف جوال، وكنت أرفض بشدة، وذات يوم اقتنعت بالفكرة ففاجأتها بالجوال كهدية غير متوقعة، ولكنها لم تقبله مني حتى أحلف لها بأنني لم أتزوج عليها!!.
حامد عبد المجيد كابلي

أين العدالة؟
حكى القاضي العمراني: أن رجلاً تزوج بامرأتين، إحداهما كانت من قرية (حمده) والثانية من قرية (خدره) وكانت كل واحدة تغار من الأخرى، فقالت المرأة التي من (خدره): أنت تحب زوجتك الأخرى أكثر مني؟ فقال الرجل: كيف؟ قالت: تذكرها دائماً في صلاتك، عندما ترفع من الركوع لا تقول إلا: سمع الله لمن (حمده)، فلماذا لا تقول: سمع الله لمن (خدره)؟!!.

الترياق المضاد
أحدهم كان كلما جلس مع زوجته مارس معها (الثقالة) التي يجيدها، فيذكر أسماء نساء، تصبّرت الزوجة في أول الأمر.
وبدأت تسأل عنهن فيجيب عليها: هذه حبيبتي والثانية أعرفها، والثالثة ابنة الجيران، والرابعة.. هاه هاه لن أخبرك، تذهب الزوجة من أمامه غاضبة أو باكية، فيفرح بهذه المرحلة التي وصلها!، وذات يوم ذكرت أمامه اسم رجل لا تعرفه.. فقط لتغيظه.. فثار وغضب وهو يقول: لقد سقطت من عيني!
ردت الزوجة: وأنت كلما ذكرت لي أسماء بالجملة.. ألا تثيرني؟
فتاب عن (ثقالته) ولله الحمد..
بسمة القصيم

تمثيل درامي
حدثني أحد الزملاء أنه دائماً ما يتشاجر مع زوجته لأتفه الأسباب، وفي مرة طلب منها المسامحة عدة مرات وهي ترفض، فذهب إلى أخته ليستعير جلبابها وحذاءها، فلبس ورجع إلى زوجته وقد غير صوته قائلاً لها: ما بك وزوجك تتشاجران دائماً، لقد ذهب زوجك الآن إلى أبي يطلب أختي!!
أسقط في يد الزوجة ولم تكذّب (التهمة) إلا بعد أن خلع الخمار! عندئذ بكت وهي تقول: رفقاً بالقوارير.

رقابة على الرقابة
حدثتني جارتي أنها سمعت ذات يوم زوجها يتحدث في الجوال في غرفة مغلقة، فاقتربت لتتجسس من خلف باب الغرفة! أنهى زوجها المكالمة ثم أتى ليفتح الباب فلاذت بالفرار كأنها لم تفعل شيئاً..
بعد قليل سمعت طفلها الصغير يقول لأبيه: أتدرى أن أمي كانت تستمع إلى من تكلَّمه من خلف الباب؟

درس (خصوصي)
كان زوج إحدى صديقاتي – كما أخبرتني – كثيراً ما يمزح معها مزاحاً لطيفاً.. كأن يراها تخرج من إحدى الغرف آمنة مطمئنة فيصدر صوتاً مرعباً، يسبب لها ارتجاجاً في رجليها، وذات ليلة كان الزوج متربّصاً لزوجته عند الحمام، فلما خرجت جمع قوته، وكتم أنفاسه، وأصدر صوتاً مرعباً.. فصاحت من الخوف بشدة. ولاحظ أن الصوت متغير.
فـ.. آسف .. إنه ليس صوت زوجته، لقد كانت زوجة أخيه الحامل التي أسقطت ما في بطنها من شدة هلعها! ليقلع الزوج عن هذه العادة بعد ذلك.

اللهم طَوّلك يا روح
ذهب أحد أقربائي – وكان كثير النسيان – مع زوجته إلى السوق بعد زواجهما، فلقيه أحد أصحابه، وأخذه جانباً، وظل يحدثه قرابة الساعتين، والزوجة في انتظاره تأكل نفسها من شدة الغضب.

تجربة بـ 24 ساعة
هناك من الأزواج من يسخط ويندم ويشتم عندما يبدأ يومه بقائمة من الطلبات التي تقدمها الزوجة، وهي لا تتعب ولا تألو جهداً في إعدادها حتى ولو كانت هذه المتطلبات من الضروريات. إلا أن الزوج لا يُدرك ذلك إلا بعد أن يجرب ما جربته أنا، وذلك وفي بداية يوم جديد وأنا ذاهب لعملي أوقفتني زوجتي لتقول لي: اليوم لم تسألني: ماذا نحتاج؟ وماذا ينقصنا؟ فأجبتها: أتمنى لو تمر 24 ساعة بدون أن أسمع كلمة: نريد.. نحتاج.. إلخ، وإذا تحقق ذلك سأعطيك جائزة مالية، فوافقت على ذلك وانطلقت فرحاً مسروراً فلأول مرة سأقضي يومي بدون أن أتعب رأسي بالتفكير في طلبات المنزل.
عدت إلى المنزل في وقت الغداء وقدمت زوجتي الغداء، وكان أرزاً فقط.
- لماذا اليوم غداؤُنا أرز فقط؟.
- لا يوجد سوى الأرز.
قلت وقد اشتد غضبي: ولماذا لم تخبريني أن..
هي (مقاطعة لكلامي): هذا هو طلبك ورغبتك، ولا تنس الجائزة.
سكت وأنا غاضب ولم أدر ما أقول لها، وأنا أفكر أن لا أنسى وجبة العشاء، واجتهدت من عندي باختيارها، وبعد صلاة العشاء عدت إلى المنزل وقامت زوجتي بإعداد العشاء، وأثناء تناول العشاء انقطع التيار الكهربائي كالمعتاد يومياً لمدة ساعتين.
- سنظل نأكل في الظلام؟.
- لا يوجد شمع.
- ولماذا لم تخبريني بأنه لا يوجد شمع؟.
- سأخبرك غداً بعد أن تنتهي مدة الرهان.
يا إلهي: الغداء أرز، والعشاء في الظلام، وساعات قليلة تتبقى على انتهاء المدة نقضيها في النوم ونعود إلى نفس الموال (قائمة من الطلبات يومياً) وكل هذا وأخسر الرهان؟!.. وقررت ألا أخسر الرهان.
توقفنا عن العشاء وبدأنا نتبادل الحديث حتى حانت الفرصة وقلت: آه لو كان هناك كوب من عصير المانجا البارد في هذا اليوم شديد الحرارة، فردت زوجتي قائلة: اذهب إلى السوق وأحضر لنا شمعاً واشترى المانجا وسأعصرها لك، ونريد سكراً أيضاً.
عندها أجبتها وأنا أكاد أنفجر من الضحك: سأعطيكِ كل ما تريدين ولكن مبروك عليك لقد خسرتِ الرهان.. كان ردها رمية لا أعلم بماذا لشدة الظلام (ولا يهم هذا الآن)، وسكوت وصمت وحسرة، أما بالنسبة لي فقد أدركت معنى قول الرسول صلى الله عليه وسلم: (كلكم راع، وكلكم مسؤول عن رعيته)، وأن الإنسان لابد أن يكون جديراً بتحمل المسؤولية، وأن يبتعد عن التذمر والسخط على زوجته التي لا حول لها ولا قوة.
ولكن على المرأة أن تدرك أن اختيار الأشياء الضرورية والمهمة واجب، وألا ترهق كاهل زوجها بالأشياء التي لا تسمن ولا تغني من جوع.

مكانة المرأة في الإسلام

أعطى الإسلام للمرأة قيمة عظيمة لم يعطها أي دين سابق ولا شريعة ولا قانون أرضي، فهي لها القيمة المادية العظمى المتمثّلة بالذهب، كما لها القيمة الاعتبارية الجليلة، إذ إنها تربي الأجيال وتحفظ النسل، فهي تمثل العمود الفقري في الحياة، ومثلها كمثل الدرّة المحفوظة في لوح زجاجي يمنع لمسها إلا لصاحبها، وعلى هذا الأساس تآمر الغرب وعلى رأسهم اليهود على المرأة في أمتنا وأوهموا ضعيفات الإيمان بأن نزع الحجاب ولبس اللآلئ والتزيّن والسفور والإتيكيت والموضة، ومعارضة الوالدين كل ذلك من باب التحضر، كما أوهموها بأن ضرورة إيجاد الحبيب لهن هو من دواعي الشخصية الحديثة المتطورة والاستقلال في التفكير، وأن الخلق والحشمة والتصرف السليم المبني على الشريعة والدين في كل مجالات الحياة هو من دواعي الرجعية والتخلف.. ألا ساء ما يحكمون.

وقد قال مسؤول غربي: لا تستقيم حالة الشرق ما لم يرفع الحجاب عن وجه المرأة ويغطى به القرآن! أي: لن يستطيع الغرب الحاقد السيطرة على الشرق المسلم حتى تزيح المرأة المسلمة الحجاب عن وجهها وتنبذ كتاب الله وراء ظهرها، وهذا ما أرادوه لنسائنا ومجتمعاتنا واستجاب لهم الكثيرون مخدوعين تارة ومطيعين تارة، ومقلدين تارة أخرى، بينما رفض هذه العولمة القديمة النساء المؤمنات والعوائل المحافظة.

ولهؤلاء المساكين المقلدين نقول: إنكم بهذا اشتركتم ليس فقط في جريمة إغضاب رب العالمين وترك الشرع الحنيف، وإنما أصبحتم مشتركين في جريمة هدم ما بنته أجيال وأجيال من خلق عظيم وتعاليم سامية ودفعت بسببه دماءً زكية طاهرة كثيرة على مدى أكثر من 1400 عام!!. :D
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عسولة
Admin
avatar

انثى
عدد الرسائل : 508
العمر : 33
بلدك : موروكو
العمل/الترفيه : سفيرة النوايا الحسنة
بلدى :
تاريخ التسجيل : 16/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: أزواج وزوجات.. خفايا ومستظرفات قصص من الواقع (تابع)   الأربعاء 16 أبريل - 19:08

يسلموووووووووو ميلودي
يا جاااااااااااااامدة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
MR_KARATE
Admin
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2012
العمر : 32
بلدك : مــصــر
العمل/الترفيه : تاجر مفروشات * لعب كرة القدم والنت
المزاج : الحمد لله على كل شئ
بلدى :
تاريخ التسجيل : 14/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: أزواج وزوجات.. خفايا ومستظرفات قصص من الواقع (تابع)   الأحد 20 أبريل - 12:44

فعلا مجهود رائع فعلا

تستحقى عليه اقيم الجوائز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://moltka-al3arb.yoo7.com
جاسم السيسي
عضو ممتاز
عضو ممتاز
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 451
العمر : 31
بلدك : الســــــــــــــودان
العمل/الترفيه : مش مهم
المزاج : عالي
بلدى :
تاريخ التسجيل : 27/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: أزواج وزوجات.. خفايا ومستظرفات قصص من الواقع (تابع)   الأربعاء 7 مايو - 16:55

فعلا والله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://moltka-al3arb.yoo7.com
melodylife
Admin
avatar

انثى
عدد الرسائل : 497
العمر : 33
بلدك : algeria
العمل/الترفيه : اعلام الي برمجة
المزاج : good hamdolilah
بلدى :
تاريخ التسجيل : 15/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: أزواج وزوجات.. خفايا ومستظرفات قصص من الواقع (تابع)   الأحد 18 مايو - 10:48

:) شكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
MR_KARATE
Admin
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2012
العمر : 32
بلدك : مــصــر
العمل/الترفيه : تاجر مفروشات * لعب كرة القدم والنت
المزاج : الحمد لله على كل شئ
بلدى :
تاريخ التسجيل : 14/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: أزواج وزوجات.. خفايا ومستظرفات قصص من الواقع (تابع)   الأحد 18 مايو - 12:57

125

_________________
<>

<><><>

ّّ~~~~~~~~~~ اللى شفته قبل ما تشوفك عنيه عمر ضايع يحسبوه ازى عليه ~~~~~~~~~~

~ <><><>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://moltka-al3arb.yoo7.com
 
أزواج وزوجات.. خفايا ومستظرفات قصص من الواقع (تابع)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مــلــتــقــى الــعــرب :: الملتقى العام :: ملتقى الحوارات الحرة-
انتقل الى: